تعلم اللغات الأجنبية واصقل مهاراتها على يد معلمين متخصصين

الأقسام

تقييم الخدمة

مستوى البائع

حالة البائع

تعلم اللغات الأجنبية وتقدم في طريقك لتحقيق أهدافك

يفتح تعلم اللغات الأبواب لك أمام فرص حياتية عديدة. ابدأ رحلة تعلم اللغات التي تريدها الآن عبر الإنترنت على يد معلمين متخصصين ذوي خبرة، مهمتهم مساعدتك على إتقان اللغة الأجنبية التي تريدها وفقا لمستواك وبالتماشي مع احتياجاتك.

ما أهمية تعلم اللغات الأجنبية؟

توجد العديد من الآثار الإيجابية لتعلم اللغات الأجنبية، على سبيل المثال يصبح السفر أكثر سهولة عندما تتحدث مع السكان الأصليين لوجهتك بلغتهم وتتواصل بسهولة في المطاعم وعند حجز أماكن الإقامة، كذلك يمنحك تعلم اللغات رؤية جديدة للحياة ويفتح بابا لاكتشاف ثقافة الغير وكيف يرون العالم.

ويعد التحدث بأكثر من لغة ميزة حقيقية في العمل إذ يصقل سيرتك الذاتية ويساعدك في الحصول على وظيفة أفضل وقد يُترجم كمهارة إلى راتب أعلى، وعلى مستوى الصحة العقلية فإن الدراسات أثبتت أن تعلم اللغات يبطئ الشيخوخة ويحافظ على اللياقة الذهنية للأشخاص الذين يتحدثون أكثر من لغة.

كيف أبدأ في تعلم اللغات الأجنبية؟

تعتمد إجابة هذا السؤال على أهدافك، فباختلاف الأولويات لدى كل شخص -ما بين سياحة وهجرة وعمل وصداقة- ستختلف جوانب اللغة التي يحتاج إلى تعلمها، فمثلا إذا كان هدفك هو التواصل في بلد أجنبي فينبغي أن تركز على المفردات ومهارة التحدث، غير أن ذلك لا يمنع أنه في مرحلة ما لن تستطيع الاستغناء عن العمل على كل المهارات بالتوازي وبدرجات متفاوتة.

للتركيز على المفردات والقراءة ستحتاج إلى قراءة المواد المكتوبة والقصصية، ولتحسين الاستماع ينبغي أن تتواصل مع المتكلمين بهذه اللغة والاستماع إلى فيديوهات وبودكاست. أما إتقان مهارة التحدث فسيحتاج منك إلى الدخول في محادثات مع أشخاص آخرين يتكلمون اللغة التي تريد تعلمها. فيما تتطلب مهارة الكتابة التمرس على التدوين والتعبير الكتابي.

من بين الخدمات المتنوعة هنا، اختر خدمة تعلم اللغة التي تمس أهدافك وتلبي احتياجاتك لكي تبدأ التعلم بأكبر قدر من الفعالية.

ما هي المهارات الأهم في تعلم اللغات؟

المهارات الرئيسية التي يتم من خلالها تقييم إتقان أي لغة، هي مهارات الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة. تصنف مهارتي الاستماع والقراءة على أنهما مهارات الاستيعاب، فيما تُعرَف التحدث والكتابة بمهارات الإنتاجية.

فضلا عن ذلك، توجد مهارة خامسة أساسية وهي الوعي الثقافي والتي تعني فهم المتعلم للاختلافات الثقافية بينه وبين المتحدثين الأصليين، اختلافات في المواقف والقيم والعادات والتي تعزز من الوعي الثقافي للمتعلم باللغة الأجنبية.

كيف أختار خدمات تعلم اللغات الأنسب لي؟

تصفح خدمات تعلم اللغة التي تريدها ثم اتخذ قرارك بناء على العوامل الآتية:

  • مستواك الحالي في اللغة (مبتدئ -متوسط - متقدم).
  • أهدافك من تعلم اللغة مثل مهارات معينة تود صقلها - التقدم لامتحان دولي- قواعد اللغة.. إلخ.
  • طريقة التعلم التي تفضلها على سبيل المثال الدورات التدريبية الجاهزة أم حصص عبر الإنترنت أم الدروس المصورة فيديو..إلخ.
  • فحص الخدمة من وصف وتقييمات المعلم وملفه الشخصي وآراء المتعلمين السابقين.
  • اختر الخدمة التي تتوافق مع مستواك الحالي وأهدافك واحتياجاتك، ومن أجل طرح أي استفسار حول احتياجاتك قبل الشراء، تواصل مع المعلم عبر رسائل الخدمة.

كيف أحصل على خدمات تعلم اللغات عن بعد؟

تتنوع طرق تعلم اللغات عن بعد لتناسب الاحتياجات المختلفة للمتعلمين. توفر العديد من الخدمات بشكل أساسي تعلم تفاعلي مباشر مع المعلم عبر برامج الاتصال مثل زووم وسكايب وفق جدول زمني متفق عليه للحصص.
كما يقدم بعض المعلمون طرقًا أخرى لإتقان اللغة مثل دروس مصورة فيديو وتسجيلات صوتية، كورسات جاهزة للتعلم بمفردك وشروحات مكتوبة لقواعد اللغة وتمارين نصية، بالإضافة إلى نصائح للحصول على شهادة لغوية دولية معينة.