عندما تصل إلى رتبة بائع نشيط، تحصل على حقّ كتابة نبذة شخصيّة حول مهاراتك وخبراتك العمليّة. ويعتقد الكثير من الباعة أنّه بعد تحرير نبذة شخصيّة، فلا بدّ من الإبقاء عليها كما هي دون أي تغيير يُذكر.

لكن، ولأنّني أحبّ تجربة أشياء جديدة دوماً والخروج عن المألوف، عملت على تعديل نبذتي الشخصيّة مرّات عديدة، بالتّزامن طرديّاً مع ازدياد خبرتي في الكتابة التسويقيّة.

طبعاً كلّ هذا الكلام غير مهمّ على الإطلاق، ولا يعدو كونه محض إضاعة للوقت في حال لم تتبعه نتائج عمليّة. فما فائدة إرهاق نفسك في تغيير النّبذة الشّخصيّة طالما أن الإقبال على شراء خدماتك لا يزيد، أو ربّما حتّى يتراجع عمّا كان عليه سابقاً؟!

غير أنّ ما حصل معي حقيقة، هو أنني كلّما عدّلت النّبذة، أقبل زبائن جدد لشراء خدماتي. وأذكر أنّني في أوّل مرّة قمت فيها بتعديل النّبذة الشّخصيّة، سارع أحد زبائني القدامى في اليوم التالي، لشراء خدمات لم أعتقد للحظة أنّه سيشتريها يوماً، بحكم تعامله معي فترة ليست بقصيرة دون الإقدام على شراء أيّ واحدة منها.

وحتّى أتأكّد من النّتيجة التي حصلت عليها، قمت بتغيير النّبذة أكثر من مرّة لقياس مدى تأثير ذلك في المشترين، وكانت النتائج على الدوام إيجابيّة.

أنتَ وأنا وأنتِ، لدينا خبرات معيّنة، وصندوق النّبذة الفارغ هو المكان الذي يمكنك ملؤه عندما تصل إلى رتبة بائع نشيط لتعرض ما اكتسبته خلال حياتك من شهادات أو مهارات عمليّة وغير ذلك، بقصد جذب العميل وإقناعه بالتّعامل معك.

أمّا التّحدي الأكبر في مسألة النّبذة الشّخصيّة، فهو كيف تكتب نصّاً مؤلّفاً من 100 كلمة، تُقنع فيه الزبون باختيار خدماتك في ظلّ موقعِ خدماتٍ مصغّرةٍ يكتظّ بالمنافسين؟!

الإجابة عن ذلك تكمن في وجوب إتقانك للّغة العربيّة، وضرورة امتلاكك للقدرة على التّعبير عن أفكارك بأسلوب لغويّ جّذاب. فشتان بين من يكتب على سبيل المثال:
(لدي خبره في تدقيق المحتوى على وورد وسرعه طباعة 90 كلمة بالدقيقه ومهاره كبيره مع الملفات المختلفه).
وبين من يكتب:
(لديّ خبرة طويلة في تدقيق المحتوى وتنسيقه باستخدام محرّر النصوص Word، إلى جانب سرعة طباعة تبلغ حوالي 90 كلمة في الدقيقة الواحدة، ومهارة عالية في التعامل مع الملفّات بمختلف أنواعها).

من المؤكّد أنك لاحظت في المثال السّابق الفرق الشّاسع في التّعبير عن الخبرات والمهارات ذاتها، حيث يمكنك عرض قدراتك العمليّة وما ستقدّمه للمشتري بعبارات ركيكة تتخلّلها العديد من الأخطاء اللّغوية، أو جذبه بلغة مؤثّرة وخالية من الأغلاط اللّغوية.

وأشدّد في هذا الصّدد على أهميّة الصّدق فيما تعرضه ضمن نبذتك الشّخصيّة، فلا تدّعي أنّك مختصّ في كتابة البحوث الأكاديميّة أو ترجمة النّصوص من الإنجليزيّة إلى العربيّة وأنت لا تملك الخبرة ولا المهارة اللازمة لذلك، بل كن صادقاً دوماً في عرض مهاراتك وخبراتك الحقيقيّة، مستخدماً لغة جزلة وبسيطة في الوقت ذاته، ومستفيداً من جميع النّصائح والإرشادات المهمّة في الكتابة التسويقيّة.

التعليقات (19)

منذ 14 يوم و8 ساعات
مبدع دائما اخى الكريم
منذ 14 يوم و8 ساعات
تسلم يا غالي، ومرحباً بك وبمشاركاتك.
منذ 14 يوم و8 ساعات
مقال ممتاز .
اخ نبراس هل ترى نبذتي الشخصية مناسبة ام يستحسن تغييرها . مع العلم اغلب الطلبات التي تاتيني من مشترين يراسلونني لوحدهم
منذ 14 يوم و7 ساعات
أهلاً وسهلاً بك أخ سيف.
نبذة جيّدة فيها نقاط إيجابيّة عديدة تجذب الزّبون، لذلك لا غرابة في مراسلة المشترين لك.
وفي الحقيقة، يمكنك معالجة بضع أمور لغويّة بسيطة جدّاً لزيادة إتقان صياغة النّبذة، مع تقليل استخدام الرموز الموجودة في النّص، وذلك حتّى يبرز المحتوى الكتابيّ أكثر، فلا يكون ظهور الرّموز على حساب النّص.
وملاحظة صغيرة ربما تفيدك في تعديل النّبذة، وهي مجرّد وجهة نظر شخصيّة، حيث بإمكانك أن تنهي كل جملة بنهاية السطر، فلا تزيد بضع كلمات على السطر الذي يليه، بل يبدأ السطر التالي بجملة جديدة، كما في حسابي. وبالتالي يبدو النّص متنساقاً أكثر.
منذ 14 يوم و7 ساعات
* متناسقاً أكثر.
منذ 14 يوم و7 ساعات
شكرا جزيلا لك ;)
منذ 14 يوم و7 ساعات
يا مرحباً بك صديقي.
وأتمنى لك مزيداً من التألّق :)
منذ 14 يوم و7 ساعات
أحببت فقط توضيح ما ذكرته أعلاه بخصوص فكرة اكتمال المعنى في كل سطر، وأقصد أن يبدأ كل سطر بفكرة أو مجموعة أفكار وينتهي بها.
فمثلاً عبارة VIP SERVICES ممتاز أنها موجودة على سطر لوحدها، خصوصاً وأنها تمثّل شعاراً.
أما السطر الأول فتلاحظ أن كلمة "إليه" نزلت إلى السطر التالي، ومن الأفضل أن ينتهي السطر الأول بها، أو بوسعك إذا أحببت أن تقوم بتعديل المحتوى كاملاً، بحيث تراعي انتهاء فكرة أو مجموعة أفكار في سطر، وبداية فكرة أو مجموعة أفكار جديدة في سطر لاحق، وهلمّ جرّاً.

أمثلة تقريبيّة:
سطر 1: لديّ خبرة طويلة في ترجمة النّصوص من الإنجليزيّة إلى العربيّة .. إلى جانب خبرتي في المونتاج والتّصميم (انتهى السطر). وبالتالي لا تجد أن كلمة "التّصميم" مثلاً نزلت إلى بداية السّطر الثاني، وهكذا دواليك.
سطر 2: أسعى دوماً لتقديم خدمات عالية الجودة .. جاهز لإجراء أي تعديلات تطلبها مهما كان عدد المرات (انتهى السطر).
سطر 3: خدمات استثنائيّة ترقى إلى مستوى تطلّعاتكم (انتهى السطر والفكرة).
منذ 14 يوم و7 ساعات
جاري تنفيذها مشكور جدا
منذ 14 يوم و7 ساعات
على الرّحب والسّعة صديقي سيف.
منذ 13 يوم و19 ساعة
شكراً جزيلاً أخي نبراس، تم الأخذ بنصيحة حضرتك و تعديل نبذتي الشخصية.
مع خالص تحياتي و تقديري واحترامي
منذ 13 يوم و11 ساعة
دائما تبهرنا بتجاربك المميزة.. شكرا لك..
منذ 13 يوم و32 دقيقة
جميل ما فعلتِهِ أختي مها، فكلّما ازدادت خبرتنا في العمل ضمن خمسات، ازدادت معها قدرتنا على كتابة نبذة أكثر تأثيراً وجذباً للعملاء.
كل المودة والاحترام.
منذ 13 يوم و31 دقيقة
على الرّحب والسّعة أخي ماجد، وشكراً على متابعتك يا طيّب.
منذ 12 يوم و4 ساعات
ملف الشخصي في خمسات هو سيرة ذاتية مصغرة يجب أن تكون مختصرة دون إخلال ودقيقة ومكتوبة بلغة سليمة.

ملحوظة لبعض البائعين: لا حاجة لتكرار كتابة اسمك ضمن ملفك الشخصي في حالة إن كان مكتوبًا أسفل صورتك الشخصية بحيث تستغل المساحة المخصصة لملفك الشخصي في كتابة أمور أخرى مع مراعاة التدقيق اللغوي والإملائي والكتابي.

يجب أن يقوم البائع بذلك بنفسه أو أن يطلب خدمة أو أكثر من خدمة من شخص متخصص لكتابة ملفه الشخصي ووصفه لخدماته بشكل مميز من باب الاستثمار في تقديم صفحته بشكل مميز يحوِّل العملاء المحتملين إلى عملاء أوفياء.
منذ 12 يوم و4 ساعات
الملف الشخصي ....
منذ 10 أيام و12 ساعة
كلام جميل وصحيح.
سلمت أناملك أخي أسامة.
وشكراً لمداخلتك القيّمة.
منذ 8 أيام و13 ساعة
شكرا اخي نبراس على هذا الموضوع المهم .
تحياتي .
منذ 8 أيام و10 ساعات
أهلاً ومرحباً بك أخي إبراهيم.
وأرجو لك المزيد من التقدُّم والنَّجاح.

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.