يظن كثير من الباعة الجدد أن تطبيقهم المستمر للأفكار والاستراتيجيات التي سبق لهم استخدامها في محاولات مستميتة لجلب الزبون الأول .. سيؤتي ثماره مع التكرار .. وهذا من وجهة نظري مفهوم خاطئ.

إن فعل الشيء نفسه بالأسلوب ذاته وبالخطوات ذاتها مع التكرار .. ثم توقع نتائج مختلفة .. هو الطريقة المثلى لعدم حصولك على أي نتائج تطمح لها. بالتالي .. فإن عليك أن تتوقف قليلاً .. وتنسحب من تكرارك لفعل الأشياء ذاتها ظاناً أنها السبيل الوحيد لتحقيق الهدف المنشود .. لتبدأ التفكير بطريقة مغايرة وتنتهج أساليب جديدة وتستخدم طرائق مبتكرة لجلب العميل وتنشيط صفحتك أكثر وتحسين نوعية خدماتك وتطويرها وإضافة خدمات جديدة وغير ذلك.

نصائح عملية:
1) مهارة واحدة في مقابل خدمات عديدة:
في بدايات انضمامي لموقع خمسات .. لم يخطر ببالي أنه بوسعي تقديم العديد من الخدمات انطلاقاً من مهارة واحدة .. فكل ما كنت أفكر به هو مجرد تقديم خدمة كتابة المقالات .. لكنني بعد ذلك استطعت إضافة خدمات عديدة تحتاج للمهارة ذاتها "مهارة الكتابة" .. كالتدقيق اللغوي وغيرها.

لذلك اكتب مهاراتك العملية على صفحة بيضاء .. ثم حاول استنباط خدمات بناء على تلك المهارات .. بحيث تستخرج من كل مهارة تملكها عدة خدمات مرتبطة بها .. وإذا أشكل عليك الأمر .. اطلع على جميع أقسام الخدمات في خمسات .. لتستقي منها أفكاراً جديدة.

2) عنوان الخدمة ووصفها:
هل تظن أن عنوان خدمتك لافت وجاذب للعملاء؟ وهل العنوان والوصف يخلوان من الأخطاء اللغوية؟
إن عنوان الخدمة مهم للغاية في جذب العملاء .. وإلا لما دفعت كبرى المؤسسات العالمية أموالاً طائلة لخبراء قضوا جلَّ حياتهم في تعلُّم الكتابة التسويقية .. لكن هذا لا يعني أنه عليك أن تكون أستاذاً دولياً في كيفية صياغة العناوين .. وإنما عليك أن تطَّلع على عناوين خدمات الباعة الآخرين وتجعل قراءة الكتب عادة يومية لديك .. حتى تنمّي ملكة التأليف عندك فتصبح قادراً على صياغة عناوين استثنائية وشيقة.

كذلك فإن وصف الخدمة بالغ الأهمية .. لذلك عليك الاهتمام بكتابة وصف تسويقي يثير في المشتري الرغبة في شراء خدمتك .. ويكون ذلك بأن تضع نفسك محلَّ المشتري وتطرح السؤال التالي: لو كنتُ أنا المشتري ما هي المنافع التي ستقدمها الخدمة لي وما الأشياء التي أريد الحصول عليها من الخدمة؟ بمعنى: ما هي المزايا المذكورة في وصف الخدمة والتي إذا وقعت عيني عليها فستثير بداخلي دافعاً قوياً لشرائها؟

نقطة أخرى مهمة، وهي أن هناك خطأ شائعاً يقع فيه الكثيرون فيفقدون بسببه عشرات الفرص .. عدة مرات من خلال متابعتي لصفحات الباعة .. رأيت بعضهم يريد تقديم خدمة الكتابة أو التدقيق اللغوي أو الترجمة .. بينما عنوان خدمته القصير يحتوي بضع أخطاء لغوية .. هل يُعقل هذا؟!

عليك قبل أن تقدم خدمات تتطلب لغة عربية سليمة أن تكون على دراية بأساسيات اللغة أو على أقل تقدير لديك سليقة جيدة .. أي تكتب بلغة عربية فصيحة بالسليقة دون معرفة بقواعد اللغة .. وإذا لم تكن جيداً في اللغة العربية .. فهذا لا يعني أنك ممنوع من تقديم خدمات الكتابة والتدقيق والترجمة .. لكن الوقت حان لتعمل على تحسين اللغة التي تكتب بها.

3) صورة الخدمة:
صحيح أن هناك نماذج لبائعين لديهم مبيعات جيدة رغم أنهم لا يعتنون بتصميم صور خدماتهم بالشكل الكافي .. لكن كن على ثقة أن اهتمامك بتصميم صور مميزة لخدماتك له أثر كبير للغاية في جلب العملاء .. ربما ستقول لي الآن: كيف سأدفع مقابل شراء تصاميم صور لخدماتي وأنا لم أبعْ خدمة بعد؟

الجواب عزيزي: ما ستدفعه من جيبك وما ستضعه من جهد في ترويج خدماتك وصفحتك والتسويق لنفسك سيعود عليك بأضعاف المبلغ الذي دفعته .. وأخبرك بهذا الأمر عن تجربة شخصية 100%.

4) كن مبتكراً:
لا تقف عند حد تقليد الآخرين بعرض خدمات شبيهة بخدماتهم .. بل ابتكر خدمات جديدة غير مسبوقة .. ولا تستمع لمن يقول لك: "لا تقدم سوى الخدمات التي يريدها المشترون ويقبلون عليها" .. فمن هذا الذي يستطيع أن يحدد بشكل قاطع ونهائي ما يحتاجه الزبون! لا أحد بالطبع .. ولو فعلت كل الشركات حول العالم ذلك لما شهدنا كل هذا التطور التكنولوجي والحضاري عبر العصور.

فقبل اختراع الهاتف لم يكن أحد يقول: "أريد هاتفاً" لأنه لم يخطر ببال أحد أنه يمكن التواصل مع شخص يتواجد في بلد آخر من خلال جهاز سلكي أصبح فيما بعد لاسلكياً .. إنما هناك من أقدم على ابتكار هذا الجهاز ثم تسويقه وإقناع الناس به من خلال الدعاية التسويقية الممنهجة وخلق شعور لدى كل إنسان بحاجته الشديدة للهاتف .. ليصبح هذا الجهاز مطلوباً ولا يمكن الاستغناء عنه أبداً كما يحدث اليوم .. وهكذا دواليك.

لذلك اضغط زر التشغيل ودع عقلك النائم يستيقظ من سباته ليساعدك في ابتكار خدمات جديدة .. وسوف تفاجأ أنه يمكن لخدمة لم تخطر ببال أحد من قبل .. أن تحظى باستحسان بعض الزبائن أو حتى فئة كبيرة منهم .. وهذا الأمر كذلك عن تجربة شخصية مسبقة لي.

يطول الكلام لكن الصفحات لا تكفي لذكر جميع النصائح التي أريد الإدلاء بها .. لذا أكتفي بهذا القدر .. وأرجو لكم الفائدة.

التعليقات (45)

منذ سنة وشهر
شكرا لك .. لكلامك الرائع ونصائحك المفيدة .. شكرا لك أيها الإنسان الراقي ..شكرا لك صديقي نبراس
منذ سنة وشهر
ما شاء الله .. نصائح مميزة جدا .. استمر وفقك الله و نفع بك
منذ سنة وشهر
شكراً لك على نصائحك الرائعة ربنا يجزيك كل خير
منذ سنة وشهر
شكرا لك أخي نبراس على جهودك ومواضيعك الرائعة لمساعدة مستخدمي خمسات .
نتشرف بكونك أحد أعضاء موقع خمسات. بالتوفيق لك.
منذ سنة وشهر
شكرا لك
منذ سنة وشهر
كلام جميل ، ونصائح مفيدة ، جزاك اللَّهُ خيرًا
منذ سنة وشهر
كلام رائع وفيه فائدة كبيرة
منذ سنة وشهر
شكرا لك أخي وممتن لك جدا على كلامك المحفز والمنشط
مشكوووور أخي
منذ سنة وشهر
هذا من لطفك صديقي العزيز باسل .. ودمت دائماً وأبداً بخير ونجاح.
منذ سنة وشهر
شيماء السيد | الله يسلمك وأرجو لكِ في المقابل دوام النجاح.

Hajer37 | العفو وشكراً على المتابعة والكلام الطيب.

adelh1171 | أهلاً ومرحباً بك عزيزي وبالتوفيق لك.
منذ سنة وشهر
Aya_SolimanE عفواً أختي وكل التحية.
منذ سنة وشهر
هذا من لطفك أختي منار .. وشهادتك أفتخر بها جداً .. مع خالص تحياتي واحترامي لكِ ولكل العاملين في الموقع.
منذ سنة وشهر
ay37a11ika3 | مرحباً بك وهذا من دواعي سروري.

Abdonono2002 | أهلاً وسهلاً صديقي وشكراً لمرورك وكلماتك الطيبة.
منذ سنة وشهر
شكرا لك اخي علي الكلام المحفز
منذ سنة وشهر
أهلاً ومرحباً بك عزيزي ودمت بخير.
منذ سنة وشهر
ماشاء الله والنصائح
حقا تثبت بأنك كاتب محترف

الف شكر لك على هذة النصائح الذهبية
منذ سنة وشهر
كالعادة مقال رائع من مقالاتك..تحياتي لك
منذ سنة وشهر
Nasr773791686 | كل الشكر عزيزي هذا من لطفك .. ويسعدني أن ما نقلته لكم فيه شيء من الفائدة.

ِAhmed lawer | أهلاً ومرحباً بك صديقي وأشكرك على المتابعة.
منذ 11 شهر و6 أيام
أخي نبراس كلام حميل كعادتك شكرا لك
مارأيك بعنوان خدمتي انا صراحة لست بذاك الرضى عنها خاصة آخر كلمتين أحسبهما توحيان بأني هاوٍ فما رأيك؟
منذ 11 شهر و6 أيام
العفو أخي عبادة.

المشكلة لا تكمن في أن الكلمتين توحيان بأنك هاوٍ، فبعض المشترون قد يسعدهم الحصول على سعر خرافي.
لكن المشكلة الحقيقية في أن آخر كلمتين سيعطيان انطباعاً أنك تقدّم الكثير مقابل مبلغ زهيد، فإذا أحببت مستقبلاً تعديل السعر، فربما يعرّضك ذلك لتقييمات سلبية من باب أن البائع يطلب مبلغاً كبيراً رغم أنه يقول "بسعر خرافي"، وما شاكل ذلك.

صحيح أن هاتين الكلمتين يمكن أن تجذبا فئة كبيرة من المشترين الذي يبحثون عن عمل كبير بسعر قليل، لكنهما في الوقت ذاته ربما تبعدان بعض المشترين الذي لا يهمّهم السعر بل الجودة، وربما يأخذون فكرة خاطئة بسبب كلمتين فحسب، وغير ذلك من مشاكل لك في المستقبل.

من وجهة نظري المتواضعة أعتقد أنك طالما بعت لعميل واحد فحسب، فيمكنك حذف الخدمة وإعادة إضافتها بعنوان جديد أكثر جذباً وإبداعاً في الصياغة وبعيداً عن العبارات التي قد تجلب لك مشكلات مستقبلية، وذلك بعد قضاء وقت مناسب في الاطلاع على عناوين خدمات الباعة الذين يقدّمون خدمة مشابهة لخدمتك، خصوصاً من حقّقوا مبيعات كبيرة.

لكن يبقى هذا مجرّد رأي شخصي والتجربة خير برهان، فالقرار لك عزيزي.
إما أن تخوض غمار التجربة بالعنوان ذاته وترى النتيجة بنفسك (لربما تحصل على نتيجة مرضية لست أدري).
أو تسارع إلى حذف الخدمة وإعادة إضافتها من جديد بعنوان نهائي مناسب ومدروس بعناية شديدة حتى لا تضطر تحت أي سبب من الأسباب إلى حذف الخدمة في المستقبل، بعد أن تحصل على تقييمات كثيرة، كما حصل معي سابقاً، حيث حذفت العديد من الخدمات بسبب قلّة الخبرة حينها في صياغة العناوين ومشكلة تحديد السعر ضمن العنوان.

ملحوظة مهمة: عندما تحدّد كمية العمل مقابل السعر في العنوان كما يفعل البعض، فعندها يجب أن تلتزم به طيلة عملك في خمسات، وهذا من وجهة نظري غير عملي إطلاقاً، إلا إذا وضعت سعراً مناسباً تعلم يقيناً أنك لن تتراجع عنه أبداً.

بعض الباعة يحدّدون كمية العمل مقابل السعر في عناوين خدماتهم، وهو عنصر جذب قوي جدّاً في حال قدرة البائع على الالتزام الدائم بهذا السعر. مثال ذلك: ترجمة 3000 كلمة من الإنجليزية إلى العربية مقابل 5$.
لكن السؤال هنا: هل بالفعل سيتمّكن المترجم من تقديم كل هذا العدد الكبير من الكلمات مقابل هذا السعر الزهيد بشكل دائم؟!

أرجو أن أكون قد أفدك بهذه المعلومات، ويبقى القرار قرارك.
منذ 11 شهر و6 أيام
* فبعض المشترين...
منذ 11 شهر و6 أيام
* في أن آخر كلمتين قد تعطيان (أخطاء بسبب السرعة في التفكير والكتابة في آن معاً).
منذ 11 شهر و6 أيام
كلام منطقي جدا الله يجزيك الخير غالبا سأفكر في إعادة صياغتها
شكرا جزيلا لك
منذ 11 شهر و6 أيام
تسلم يا غالي وأتمنى لك كل التوفيق.
إذا احتجت لأي مساعدة لاحقة فلا تتردّد في فتح موضوع في مجتمع خمسات أو ترك تعليق في أحد موضوعاتي لأجيبك، ذلك أن التواصل للاستفسارات العامة من خلال الرسائل غير مسموح به، لذلك نستطيع تبادل الآراء والنصائح من خلال مجتمع خمسات تماشياً مع القوانين.
منذ 11 شهر و6 أيام
الله يكرمك كل الاحترام والمحبة
منذ 11 شهر و6 أيام
على الرحب والسعة عزيزي، مع خالص تحياتي.
منذ 11 شهر و6 أيام
صح لسانك
منذ 11 شهر و5 أيام
مرحبا أخي نبراس، أنا متابع لمواضيعك المفيدة أتمنى أن تصبح بائع موثوق
منذ 11 شهر و4 أيام
تسلم صديقي محمد، وأرجو لك في المقابل الوصول إلى أعلى المراتب في القريب العاجل.
منذ 11 شهر و4 أيام
كل التحية أخ جمال ومرحباً بك.
منذ 4 أشهر و12 يوم
شكرا لك على هذه النصائح المفيدة
وارجو لك التوفيق
منذ 4 أشهر و12 يوم
شكرا لك على النصائح..
منذ 4 أشهر و11 يوم
شكراً لكِ على الكلمات الطيبة أختي بتول وبالتوفيق لك.
منذ 4 أشهر و11 يوم
العفو أختي ميرفت وأرجو لك انطلاقة سريعة وموفقة.
منذ 12 يوم و17 ساعة
السيد نبراس العزيز.هل يمكنك أن تدلنا على طريقة فعالة من أجل تحسين قدراتنا التعبيرية والتواصلية في اللغة العربة.،
منذ 12 يوم و16 ساعة
أفضل نصيحة على الإطلاق لتحسين القدرة التعبيرية والارتقاء بمستوى اللغة العربية عموماً هي جعل القراءة طقساً يومياً.
لا يوجد كاتب حقيقي لا يقرأ. هذا يعني أن القراءة هي التي تصنع الكاتب الحقيقي.
يقول جوزيف برودسكي: «هناك جرائم أسوأ من حرق الكتب، أحدها ألا تقرأها».

لهذا يجب تخصيص وقت كل يوم دون انقطاع لمطالعة الكتب. يفضل قراءة روائع الكتب الأدبية والأقوال المأثورة يوميّاً؛ لأنها تنطوي على العديد من العبارات الجزلة والأفكار التي صيغت بمفردات رصينة.

هذه النصيحة رغم أنها تبدو بسيطة، إلا أن معظمنا لا يلتزم بها. لكن من يواظب على المطالعة كل يوم يعرف أن إتقان اللغة مرهون بقراءة روائع الكتب المكتوبة بمفرداتها.
منذ 12 يوم و16 ساعة
شكراً لمروك وسؤالك المهم أخي ياسين.
طبعاً هناك نصائح أخرى (دراسة قواعد اللغة، التدرب اليومي على الكتابة.. إلخ).
منذ 12 يوم و15 ساعة
هو كذلك أخي نبراس أنا قارء نهم ،وأقرأ في مجالات عدة ،وأشكرك على مسألة تأكيدك على قراءة نوادر الكتب الأدبية والأقوال المأثورة ،هذه في اعتقادي نصيحة ذهبية أحييك على اقتراحها وسآخذها في الحسبان إن شاء الله...كل الشكر والامتنان مرة أخرى الأستاذ نبراس على حرصك الشديد على تقديم النصائح والإرشادات
منذ 12 يوم و15 ساعة
أهلاً ومرحباً بك أخي ياسين.
أشكرك على طرح السؤال والتفاعل المتبادل؛ بهدف إفادة الباعة الجدد وتحفيزهم على تحسين لغتهم العربية.
دام إبداعك وطرحك الجميل وشغفك بالقراءة.
منذ 12 يوم و14 ساعة
استمر حبي غالي وغالي
منذ 8 أيام و20 ساعة
أهلاً بك صديقي حسن، وبالتوفيق لك دائماً.
منذ 6 أيام و17 ساعة
شكرا لكم على المعلومات
منذ 5 أيام و23 ساعة
على الرحب والسعة، وشكراً على المتابعة.
منذ 3 أيام و22 ساعة
شكرا لك استاذ نبراس
وعلى هذه النصائح الغالية الثمينة
منذ يومين و9 ساعات
العفو أخ عمرو، وشكراً لك على التفاعل الطيب.

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.