كيف كانت مشاعرك عند استلام أول مبلغ من ارباحك في يدك بعد عمل مضني و جهد كبير
أكتب تعليق حول مشاعرك كيف كانت

التعليقات (14):

mezooo بتاريخ 12/02/2018 الساعة 05:21 ص:
ضحكت كثيراً ..
اتهمت باني ممسوس من الجن .. (بالسوداني .. يازول عندك سُفلي؟).
م عبدالرحمن عباس بتاريخ 12/02/2018 الساعة 06:44 ص:
هههههه ، أنا كمان من السودان بس في كتير من الشباب شغالين بمجال العمل الحر عبر النت
محمد ادريس عيسى بتاريخ 12/02/2018 الساعة 06:44 ص:
لكن اكيد بعد ان سحبت أرباحك أكثر من مرة تغيرت النظرة بعد ذلك . شكرا ميزو
محمد ادريس عيسى بتاريخ 12/02/2018 الساعة 06:47 ص:
اتمنى ان لا يكون البوست سوداني خالص التنوع مطلوب .. في إنتظار مشاركات الأخوة العرب !
mezooo بتاريخ 12/02/2018 الساعة 06:49 ص:
حققت ارباح من الانترت قبل انتشار مفهوم الفري-لانسر ..عبر شركات الضغط PTC لكن لم استطع سحبها ..
naval بتاريخ 12/02/2018 الساعة 07:30 ص:
حقيقة كنت في أزمة مالية عند سحب أول ارباحي .. والحمد لله الأرباح حلت هذه الازمة
Asma Yahya بتاريخ 13/02/2018 الساعة 07:56 ص:
لم أستلم بعد مبلغاً في يدي، في انتظار ذلك الشعور
تقلقني العمولة الكبيرة حقيقة :(
ولكني قمت بشراء بعض الخدمات
محمد الحداد غزة بتاريخ 13/02/2018 الساعة 08:58 ص:
شعور رائع جدا عندما تحصد ما زرعت .. خمسات رائع جدا ابيع فيه خدمات التعليق الصوتي بصوتي خرافي وسعر مميز
وايضا خدمة المونتاج . محبتي لكم ايها الرائعون
محمد ادريس عيسى بتاريخ 13/02/2018 الساعة 09:58 ص:
شكرا لكم أيها الأصدقاء
Issam Elouassif بتاريخ 13/02/2018 الساعة 02:59 م:
تشعر بان مجهودك لم يذهب مع الريح ^^
وتحس بانك تقوم بشيئ مفيد لك ولغيرك
محمد ادريس عيسى بتاريخ 13/02/2018 الساعة 03:11 م:
احسنت أخ عصام
محمد الضو | Aldhaw بتاريخ 13/02/2018 الساعة 09:37 م:
سحبت قبل فترة قصيرة :)
شعور جميل جدًا لما الإنسان يحس أنه يحصد ما يزرعه ، ..
وجميل عندما يحس الإنسان أنه يخفف العبء عن أهله خصوصًا في وضع بلاد مثل بلادنا ، جميل أيضًا عندما أحس أنه رغم صغري نسبيًا استطيع ان انفع نفسي وغيري وأبدأ اكون مشاريعي واعمالي الخاصة دون أن أثقل كاهل والدي ..
الحمدلله
شكرًا على الموضوع الجميل اخونا محمد ادريس
محمد ادريس عيسى بتاريخ 14/02/2018 الساعة 09:40 ص:
أخ محمد رغم اني اعيش في نفس المجتمع الذي تتحدث عنه إلا أن تجربتك اثرت فيني كثير واصل ابداعك و اجتهادك أخ محمد الضو
اسامة ياسين بتاريخ 14/02/2018 الساعة 11:03 ص:
لم اتسلمه بعد

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.