مثلا من الملاحظ أن المناسبات تمر علينا كثيرا فإما هي عن أعياد شخصية أو وطنية أو حتى دينية فمن الجميل أن نحسن استغلالها بما يعود على النفع أما لك أو لشركتك أو أي نشاط تريد الترويج له فكيف ذلك !؟

بعد عملي مع العديد من الأنشطة التجارية والجمعيات والمؤسسات التعليمية لاحظت أن التواصل هو أهم عنصر لإبقاء العلاقة قائمة بين جميع الأطراف لذلك من أهم الأساليب التي تجعل زبونك وفي لك ولشركتك أو تلميذك وفي لك في قسمك أو ابنك وفي لك في منزلك حاول أن تتذكره في المناسبات فهذا يشعره بنوع من الإنتماء وأن علاقتك به علاقة حب ووفاء بحيث لا تبقى للمصلحة فقط

نصيحتي لك في الأخير :
العائلة والأصدقاء والأحبة أوحتى زبائننا هي اهم علاقة نعيش من أجلها فعيد الفطر هي فرصة لنا أن نتذكرهم ونرسل لهم ولو بضع كلمات أو تصميم للعيد باسمه يشعره بمدى اهتمنا بهم فرغم بساطة الفعل لكن متأكد أنه سيترك أثر كبير ويقرب العلاقة ان شاء الله

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.