منذ سنوات وأنا في هذا الموقع وطلبات خدمات كثيرة
الحمدلله واجهت العديد من مقدمي الخدمات المتميزين حقا ونفخر بالتعامل معهم
وفي المقابل واجهت عكسهم تماما سواء أكان الخلل في الأمانة أو الجودة أو الفهم
ومؤخرا طلبت مصمم لهوية شركة، واتفقت مع بعضهم ممن يزكون أنفسهم بالاحترافية والإتقان والخبرة الطويلة، مع الأسف يشعرك بأنه يفهم كل ما تقوله، ثم يأتي التصميم لا علاقة له بالاتفاق!! فقط يضيع وقتك وتنتظره فترة الإنجاز
وتعودت الصبر على هؤلاء، فأخبرته بالملاحظات على الشكل فإذا به يغير اللون فقط! فأقول له المشكلة ليست في اللون بل في الشكل من حيث كيت وكيت، وفي كل مرة أكرر له الكلام، فإذا به في كل مرة يذهب بي شرقا وغربا، وفي الحقيقة هي تصاميم مفتوحة جاهزة عنده قام بتحميلها مجانا، ويغير على ألوانها ويزعم أنه قام بتصميمها، وبناء على ذلك لا يمكنه أن ينفذ فكرتك التي تذكرها له بكل وضوح لأنها مستقلة.
الطامة الأكبر في هذا كله أنك حين تكون أمينا في التقييم يغضب وربما يدعو عليك.

وهنا أقول أنت بين طرفين، طرف أساء حقا ويستحق تقييمك السلبي بقدر مستواه دون ظلم، وطرف آخر (العملاء) ستخدعهم بتقييمك الإيجابي، فحينها ستتأكد أن الأمانة تقتضي أن تقيمه بما يستحقه ولو كان سلبيا
ومجاملتك لهؤلاء ستشجعهم وتكثرهم وكذلك ستضر العملاء وتضر بجانب الثقة بالخدمة والموقع.

التعليقات (10)

منذ 5 أشهر و7 أيام
حدث لي ما هو مشابه من ذلك فكنت في حيرة من أمري بشأن تقييم الخدمة ثم أقنعت نفسي بعد تفكير كعميل أن أستخدم العمل المُنفَّذ من البائع في أمر آخر، واكتفيت بعدم التقييم.
منذ 5 أشهر و7 أيام
أعتقد أنه من العدل وضع التقييم السلبي إن كانت الخدمة ليست بالمستوى المتفق عليه ، لكن الرحمة عدم وضع تقييم قد يؤثر على رزق البائع .
الأمر يشبه فكرة نتيجة الإمتحان من المعلمين من يشفقون على أهل الطالب ويعطونه درجة النجاح ، ومنهم من يرون أنه لايستوي الذين يعملون والذين لا يعملون .
ولكل وجهة نظر يرى أن فيها الصالح .
منذ 5 أشهر و7 أيام
أستاذ أسامة حمدي عدم التقييم أفضل من غش الناس بالتقييم الإيجابي، وجميل أنك لجأت لذلك
منذ 5 أشهر و7 أيام
أستاذة إسراء أحمد منصور ، أعتقد أنه يوجد فرق بين هذه الحالة وحالة الطالب، فإن تمرير الطالب لن يضر بباقي الطلاب إذا لم يمنحه درجات عالية تخلّ بالمنافسة الشريفة مع المجتهدين، أما التقييم الإيجابي لمقدم الخدمة فهذا غش للعملاء فهم يعتمدون على التقييم. وإعطاؤه قدره ليس ظلما أما الغش للآخرين فهو ظلم، وبالتالي لا يمكن أن نضر من ليس له ذنب (العميل) لكي نخدم المذنب أو الغشاش.
منذ 5 أشهر و7 أيام
بالتأكيد التقييم الإيجابي قد يغش العملاء المحتملين، والتقييم السلبي قد يسئ إليه
ولكني أرى أنه قد أساء لنفسه بنفسه عندما تحدث عن نفسه كمحترف وهو غير ذلك
فعلى سبيل المثال عندما طلب عميل لي تصميم صورة لمقال تشبه صورة وأراني إياها وأكتشفت أنها غير مصممة حصري بل توجد على الإنترنت وقام الكاتب الأخر فقط ب الكتابة عليها، لم أخبره بذلك بالطبع ولكني إتبعت الطريق السليم وأخبرته، عفوا لا أعرف كيفية استخدام الفوتوشوب وتوقعت ان عملي معه قد انتهى لان كل طالبي المقالات الآن يريدون الكاتب يصمم للمقالات صور حصري، ولكننا مازلنا نتعامل حتى الآن ولله الحمد فقد سعد بصراحتي ولكنه فقط أخبرني أنه من المستحسن أن أتعلم إستخدام البرنامج
البعض يفضل الصراحة حتى لو سيخسر العمل والبعض يخاف الخسارة أكثر من أي شئ أخر
تحياتي
منذ 5 أشهر و7 أيام
تحياتي
منذ 5 أشهر و7 أيام
انا بالطبع لم أقصد التقييم الإيجابي وإنما أقصد الاكتفاء بإلغاء الخدمة وعدم التقييم.
و تمرير الطالب غير المستحق يضر المجتمع كاملا, لأنه سيفشل وظيفة هو لا يصلح لها, والكارثة إن كانت مهمة ككونه معلم.
منذ 5 أشهر و7 أيام
نعم اخي almajed
يجب على البائع التحلي بالاخلاق والصبر وحسن الفهم ..
بالاضافة على المرونة بالتعديلات ..
شكرا على هذه الملاحظة الطيبة ...
منذ 5 أشهر و7 أيام
من وجهة نظري ان عدم التقييم السلبي يضر العملاء ايضا
منذ 5 أشهر و7 أيام
يجب مناقشة المشروع قبل بدء العمل وشراء الخدمة بشكل جيد وواضح
ومن خلال معرض الاعمال
واراء المشتريين وتييقم المستقل
يمكنك معرفة انه سوف يقوم بتنفيذ الطلب بالشكل المطلوب
لا يمكن تققيم المستقل الجديد بالتقييم السلبي
فقد يكون اعطاك سعر قليل ليكسب عميل جديد وهو مبتدء في هذا المجال
قبل البدء مع المستقل يجب عليك دراسة ملف المستقل الخاص به

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.

دورات أكاديمية حسوب