هذا مثال بسيط من كتاب قمت بترجمته في مجال علم النفس
Foreword
How many times in my teaching career spanning twenty-five years did I come across a child who was strugglingwith spelling, writing, reading or numeracy? An individualwho did not appear to be making the same progress astheir classmates, or worse, was not making progress at all.
My natural teaching instinct told me to change the way Iwas teaching,provide an alternative stimulus, differentiate the work I was giving the individual child – but most of all to try to discover what the underlying differencewas between this one child and their peers. What wasoften very obvious was that each individual had abilitiesas well as weaknesses and again the instinct was to build on the strengths and the abilities whilst trying tosupport the weaknesses.
Often, I was able to make a difference, but inhindsight, especially in the early days of my career, itwas probably only transitory – the bigger issue was not
being addressed. I can’t remember any children beinglabelled dyslexic, dyspraxic or as having ADHD. Instead,
they were slow learners, poor readers, clumsy, lazy ornaughty. There were probably many other adjectivesthat were used by teachers and pupils alike that wouldhave had very negative connotations and may havecaused severe distress to those young people
encountering these difficulties. On reflection many of these children would today have been assessed and
been given the label of dyslexia, dyspraxia and/orADHD.
Would having that label have made any difference tomy teaching? Probably not, because what I lacked wasknowledge about these specific learning differences andthe underlying meanings and emotions that become
what David defines as ‘a lifestyle’. Why did I lack theknowledge? Mainly because the research, assessment andprolific writing that we now have on specific learningdifferences was not available, and as a primary teacher Iused my knowledge of child development, differentteaching and learning styles and trial and error to try toensure that each individual in my classroom would beable to reach their full potential. Looking back, I now know that not all of those individuals would havereached their full potential because I was not addressingtheir underlying needs. David’s book would without adoubt have helped me all those years ago to have amuch deeper understanding of the needs of individualswith these differences.
The book is written in an informal manner that isaccessible to everyone. There is much material aboutdyslexia, but it is very academic in its nature, both interms of its content and its use of terminology and assuch is very dyslexia-unfriendly.
This book is different, it is written in an accessiblestyle that makes it very easy to read. The case studiesand references to the many individuals that David hasworked with give you a sense of déjà vu, because every teacher or parent will be able to recognise the scenariosplayed out within the book and be able to name a
young person they have known who will have encountereda similar difficulty.
The book is written for a multitude of audiences.
First, those who are dyslexic, dyspraxic or who haveADHD who can empathise with the case studies drawnupon by David. Second, the parents and siblings ofthose with specific learning differences who want tounderstand their different way of thinking and be ableto support them in everyday situations. Finally, it iswritten for professionals working with those with specificlearning differences to support them in being able toprovide the necessary teaching and learning
opportunities that will meet their needs.
David has not only asked lots of questions; he hasattempted to bring answers together and draw inferences
from all of the personal histories that he has collected.
When I was reading the book I began to question my knowledge and tried to address some of thoseunderlying conceptions or misconceptions that I mayhave built up over the years in education. I hope thatthis book will make you reflect on your practice in
the same way.
We have read much in the media about dyslexia andrelated specific learning differences. Much of thereporting would lead you to believe that there is onestrategy, one piece of technology, one drug, one ‘cure’.
This book illustrates that one size does not fit all andthat each individual has very personal requirements which,
with help, support and intervention, can be managedand equip them with life-skills that will lead to a happyand fulfilling future.
Lorraine Petersen OBE
CEO of NASEN
مقدمة
خلال كل مدة تدريسي التي امتدت لـ 25 سنة كان يمر بي من وقت لآخر طفل كافح مع التهجئة، الكتابة، القراءة أو الحساب؟ لم يبد على هذا الطفل أنه يحرز نفس التقدم في المستوى الذي يحرزه زملاؤه، أو أسوأ من ذلك، حيث لم يبد أنه يتقدم أصلا. وقد أوحت إلي غريزة التعليم الطبيعية لدي بتغيير الطريقة التي كنت أدرس بها، وتقديم طريقة تلقين بديلة، تغير نوع الواجبات التي كنت أقدمها للطفل، لكن الأهم من ذلك هو محاولة اكتشاف الاختلاف الخفي بين هذا الطفل وأقرانه. ما كان واضحا أيضا هو أن كل طفل كان لديه قدرات إضافة إلى نقاط الضعف، فأوحت لي غريزتي ثانية ببناء مواطن القوة والقدرات في نفس الوقت الذي أحاول فيه تدعيم نقاط الضعف.
غالبا، كنت قادرا على إحداث فرق، لكن أدركت متأخرا، خاصة في الأيام الأخيرة من عملي في التدريس - ربما كان ذلك بشكل عابر – أنه لم يتم تناول المشكل الأكبر. لا أتذكر أن أي طفل قد تم تصنيفه على أنه حالة دسلكسيا، أو دسبراكسيا أو ADHD، بدلا من تصنيفه كطفل بطيء التعلم، قارئ ضعيف، أخرق، كسول أو سيء السلوك.  ومن المحتمل أن هناك العديد من النعوت الأخرى التي استعملها المدرسون والتلاميذ على حد سواء والتي يمكن أنه قد كانت لها دلالات سلبية على هؤلاء الفتيان الذين يواجهون هذه الصعوبات ، و يمكن أن تكون قد سببت لهم محنة قاسية. وبعد تفكير عميق، فإنه يجب أن يقيّم العديد من هؤلاء الأطفال ويجب إعطاؤهم سمة  دسلكسيا، دسبركسيا و/أو ADHD.
هل كان امتلاكي لهذا التصنيف ليغير طريقتي في التدريس؟ ربما لا، لأن ما أفتقر إليه هو المعرفة حول هذه الحالات من صعوبات التعلم الخاصة ومعانيها ومشاعرها الدفينة والتي أصبحت كما عرفها دايفيد "طريقة حياة". لماذا أفتقر إلى المعرفة؟ في الغالب لأن البحوث، التقييم و والكتابة الخصبة والتي نملكها اليوم حول صعوبات التعلم الخاصة لم تكن متوفرة سابقا، وكمدرس في الصفوف الابتدائية فقد قمت في ذلك الوقت بتوظيف كل معارفي في مجال تنمية الطفل، ومختلف أساليب التدريس والتعلم، والتجريب والخطأ في محاولة ضمان أن كل طفل في صفي سيصبح قادرا على الوصول إلى قدراته الكاملة، وبالنظر إلى ما مضى، أعرف الآن أنه لم يستطع كل هؤلاء الأطفال الوصول إلى قدراتهم الكاملة لأنني لم أعالج حاجاتهم الخفية. كتاب دايفيد كان سيساعدني بدون شك طوال كل تلك السنوات الماضية في فهم أعمق لحاجات الأشخاص ذوي تلك الصعوبات.
تكتب الكتب عامة بطريقة عادية سهلة المنال لأي شخص. وتحتوي على مادة وفيرة حول الدسلكسيا، لكنها تكون أكاديمية في طبيعتها، سواء من حيث مضمونها أو على مستوى استخدامها للمصطلحات، وكما هو معلوم فهذا غير ملائم لحالة الدسلكسيا.
أما هذا الكتاب فهو مختلف، فقد كتب بأسلوب متاح يجعله سهل القراءة. دراسة الحالة والتي تشير إلى العديد من الأشخاص الذين عمل معهم دايفيد تعطيك الإحساس بأنك رأيت الحالة من قبل، فهو يجعل كل مدرس وكل والد ووالدة قادرين على فهم وإدراك مجريات القصة الموجودة في الكتاب وبالتالي يستطيعون  تسمية أحد الفتية من معارفهم والذي يحتمل أنه قد واجه مصاعب مماثلة.
وقد كتب الكتاب لجمهور متعدد، أولا، من أجل أولائك أصحاب الدسلكسيا، الدسبراكسيا أو ADHD ليتفهموا حالاتهم حسب كل دراسة الحالات والتي اعتمد عليها دايفيد. ثانيا، آباء وأشقاء الأفراد أصحاب صعوبات التعلم الخاصة، ممن يريدون فهم  طريقتهم المختلفة في التفكير ليصبحوا قادرين على دعمهم في جميع ظروف الحياة. وأخيرا، من أجل المتخصصين الذين يتعاملون مع أصحاب صعوبات التعلم الخاصة وذلك بدعمهم بهذا الكتاب ليصبحوا قادرين على تقديم الفرص اللازمة للتعلم والتدريس والتي تناسب احتياجات هؤلاء .
لم يطرح دايفيد الكثير من الأسئلة فحسب، بل حاول وضع الإجابات معا وأزاح التداخلات من جميع القصص الشخصية التي جمعها. عندما قرأت الكتاب بدأت في مساءلة معرفتي ومحاولة معالجة بعض المفاهيم الخفية أو المفاهيم المغلوطة التي تراكمت لدي خلال سنوات التدريس. و بنفس هذه الطريقة أتمنى أن يجعلك الكتاب تفكر مليا في ممارساتك.
قرأنا الكثير في وسائل الإعلام حول الدسلكسيا وصعوبات التعلم الخاصة الأخرى، ومعظم التقارير ستدفعك لتعتقد أن هناك استراتيجية واحدة، تقنية واحدة، دواء واحد وعلاج واحد لكل هذه الحالات. هذا الكتاب يوضح بأن كل فرد منهم لديه متطلباته الخاصة، ويمكننا مع الدعم والمساعدة والتدخل تزويدهم وتدريبهم على مهارات الحياة والتي تؤدي بهم إلى السعادة والمستقبل المرضي.
                                                                                      لورين بيتيرسون OBE
                                                                                         CEO of NASEN 

التعليقات (2)

منذ 10 أيام و18 ساعة
ما شاء الله
رائع
منذ 3 أيام و15 ساعة
شكرا جزيلا لك

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.