ترجمتي لجزء من رواية أجنبية
أتقبل انتقاداتكم
The sun was sinking now, and the yellow sunlight fell on the Hooverville and on the willows behind it. The children began to come out of the tents, to wander about the camp. And from the tents the women came and built their little fires. The men gathered in squatting groups and talked together.
A new Chevrolet coupe turned off the highway and headed down into the camp. It pulled to the center of the camp, Tom said, "Who's this? They don't belong here."
Floyd said, "I dunno—cops, maybe."
The car door opened and a man got out and stood beside the car. His companion remained seated. Now all the squatting men looked at the newcomers and the conversation was still. And the women building their fires looked secretly at the shiny car. The children moved closer with elaborate circuitousness, edging inward in long curves.
Floyd put down his wrench. Tom stood up. Al wiped his hand on his trousers. The three strolled toward the Chevrolet. The man who had got out of the car was dressed in khaki trousers and a flannel shirt. He wore a flat-brimmed Stetson hat. A sheaf of papers was held in his shirt pocket by a little fence of fountain pens and yellow pencils; and from his hip pocket protruded a notebook with metal covers. He moved to one of the groups of squatting men, and they looked up at him, suspicious and quiet. They watched him and did not move; the whites of their eyes showed beneath the irises, for they did not raise their heads to look. Tom and Al and Floyd strolled casually near.
The man said, "You men want to work?" Still they looked quietly, suspiciously. And men from all over the camp moved near.
One of the squatting men spoke at last. "Sure we wanta work. Where's at's work?"
"Tulare County. Fruit's opening up. Need a lot of pickers."

---------------------------------------------------------------------------------------------
كانت الشمس توشك على الغروب وأشعتها الصفراء تسقط على الهوفرفيل و أشجار الصفصاف ورائها.
بدأ الأطفال يخرجون من الخيام ليلعبوا حول المخيم .وتبعتهم النسوه ليوقدن نيرانهن الصغيره بينما تجمع الرجال وتربعوا على الأرض يتبادلون الأحاديث.
اتجهت سيارة شيفرولية جديدة من الطريق العام ،ووقفت في منتصف المخيم.
قال توم:"من هؤلاء ليسوا من أبناء هذه القرية؟"
قال فلوييد "لاأدري ربما رجال شرطة."
فتح باب السيارة وخرج منها رجل ووقف بجوار السيارة .بينما ظل رفيقه في مقعده.عندها نظر كل الرجال المتربعين إلى رجال الشرطة مستمرين بالحديث،ونظرت النسوة الاتي يوقدن النار خلسة إلى السيارة الامعه، بينما تقدم الأطفال في حلقات طويلة .
وضع فلوييد مفتاح البراغي جانبا،في حين وقف توم ومسح آل يديه على بنطاله وتوجهوا ثلاثتهم نحو سيارة الشيفرولية.كان الرجل الخارج من السيارة يرتدي بنطالا خاكيا وقميص ناعم،و يرتدي قبعة ستيسن مسطحة ذو حواف .ويحتفظ في جيبه برزمة من الأوراق مثبته بأقلام الحبر.وأقلام رصاص صفراء.أما في جيبه الخلفي دفتر صغير ذو غلاف معدني .ذهب إلى جماعة من جماعات الرجال المتربعين .فنظروا اليه بنظرات يملؤها الهدوء و الريبة ،و لم يحركوا ساكنا،حتى ظهر بياض عيونهم تحت قزحياتهم،لأنهم لم يرفعوا رؤوسهم.ومشى توم وآل وفلويد بالقرب منهم مصادفة.
قال الرجل "هل تريدون العمل؟"واستمروا في صمت و دهشة ثم اقترب جميع الرجال في المخيم.
وفي الأخير تكلم رجل واحد من الرجال المتربعين :"بلا شك نريد العمل ،لكن أين؟"
قال:"في تولر كونتي ،أنه موسم جني الثمار و نحتاج إلى الكثير من العمال."

التعليقات (1):

Motarjim&VoiceOver قبل 9 أشهر و6 أيام:
ترجمة رائعة.

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.

كاتب الموضوع

afrah_2

بائع جديد

دورات أكاديمية حسوب