"هناك مواد أصعب من مواد أخري!! حقيقه مؤلمه لكن لابد من تقبلها......لا تحاول اقناعي انه يمكننا مقارنة صعوبة كتاب عن الفيزياء الكميه الذي يدرس لطلبة الدراسات العليا بصعوبة كتاب التاريخ التي يدرسه طلبة المرحله الابتدائيه."

هذا ما اعتقدته من قبل, لكن سكوت يونج صاحب الMIT Challenge الذي استطاع من خلاله في سنه واحده انهاء المناهج الدراسيه لدرجة البكالريوس في قسم علوم الحاسب بجامعة MIT , كان له رأي مختلف قليلا!

قال سكوت يونج علي مدونته انه في الواقع ليس هناك مواد أو فروع من العلم اصعب في دراستها من مواد أخري, الفرق يكمن في المعرفه المسبقه التي يتطلبها كل علم.
فإن كنت تريد دراسة كتاب التاريخ للمرحله الابتدائيه فكل ما تحتاج اتقانه قبلها هو اتقان القراءه باللغه العربيه, وفهم معاني الكلمات الموجوده في الكتاب. أما في حالة كتاب الفيزياء الكميه الذي يدرسه طلبة الدراسات العليا, فقبل ان تفكر مجرد التفكير في فتحه تحتاج فهم عميق لأساسيات الرياضيات والفيزياء الكلاسيكيه, بجانب بعض المهارات في فهم معني الاثباتات الرياضيه وشئ من القدره علي التحليل المنطقي للمعادلات ومعناها.
إن لم تملك ايا من هذا فستواجه مشاكل واضحه في دراستك لهذه الماده. بدليل ان هناك اشخاص يستطيعون فهم العديد من كتب الفيزياء الكميه ودراستها في غضون اسابيع معدوده.......علي الجانب الآخر ان كنت لا تستطيع قراءة اللغه العربيه بشكل جيد أو لا تستطيع فهم معظم المصطلحات المكتوبه في كتاب التاريخ فستجد صعوبه شديده في فهم وتعلم محتويات هذا الكتاب, بالرغم من انه بسيطا لدرجة أنه يدرس لاطفال المرحله الابتدائيه. فنجد أنه في النهايه ما يحدد صعوبة أو سهولة الماده الدراسيه هو اتقانك للاساسيات المطلوبه لدراستها والمامك بالمعرفه المسبقه التي تحتاجها لفهم هذه الماده بعمق.

اذن لماذا يري البعض انه مع تقدمهم في مراحل التعليم تزداد صعوبة المواد سنة بعد سنه؟؟

هذا يحدث بشكل كبير خصوصا في العالم العربي لأن اهتمام الطالب يكون منصب علي اجتياز الاختبارات وليس فهم العلوم نفسها.
وبالتالي عند انتقال الطالب للمرحله الثانويه بدون ان يملك فهم قوي او درايه بمعاني المعادلات الرياضيه, ويجد نفسه فجأة مطالب بدراسة فروع معقده من الفيزياء والرياضيات ( والتي تتطلب بالطبع فهم الجوانب الرياضيه ومعرفة كيفية تطبيقها) فسيجد ان الدراسه صعبه ومعقده وتستنزف منه وقت ومجهود عظيم! فهو لا يملك الأساس العلمي الكافي ليتعلم تلك المواد بسلاسه وسهوله. وللأسف ينتهي الأمر ببعضهم إلي كره التعليم.

إذن ما المشكله؟؟
عندما تكلمت مع العديد من الاشخاص في هذا الامر وجدت ان المشكله تقع في عذرين:

أولا - جودة التعليم في العالم العربي متدنيه, في الواقع هذا صحيح, فللأسف في وقتنا الحالي ينصب تركيز المعلم علي تلقين الطالب مجموعه من المعلومات بدون ان يعمل علي تكوين فهم واضح لها في عقل الطالب. لكن من الناحيه الأخري لكن عندما نتكلم عن طلبه في المرحله الثانويه ومرحلة الجامعه ففي الواقع هناك العديد من البدائل والحلول.

فاليوم يتوفر احسن تعليم علي مستوي العالم من كبري الجامعات ك هارفارد وستانفورد وغيرها, عبر الانترنت بشكل مجاني. ليس هذا فقط بل وفي معظم الاحيان يتيح الكورس للطالب ان يتواصل مع الاساتذه والمعيدين في الجامعه التي تقدم الكورس خلال دراسته ليطرح الاسئله ويفتح النقاشات.
وان كان حاجز اللغه امرا صعبا لدي البعض فالآن ظهرت الان منصات عربيه مثل منصة إدراك للتعليم عن بعد وغيرها.
فإن كنت تريد فهم العلوم التي تدرسها سواء في المدرسه او في الجامعه او حتي ان كنت تريد دراستها لاهتمام شخصي فحاجز الصعوبه يمكن كسره بان تعود لتعلم اساسيات هذه العلوم عبر الانترنت.

ثاني عذر كان لدي انا شخصيا قبل قراءة هذا المقال, يكمن العذر في ان الدراسه بطريقة الفهم والتطبيق سيسغرق وقتا اكبر من مجرد حفظ المعلومات ......في الواقع هذا صحيح ايضا, فدراسة العلم لفهم المعني من ورائه بعمق يتطلب وقتا ومجهودا, لكنك ستبذل هذا المجهود مره واحده فقط, فان تعلمت وفهمت بشكل جيد لن تحتاج ان تتعلم المعلومات من الصفر قبل كل اختبار, لكنها يتكون مراجعه سريعه علي ما فهمته واستوعبته من قبل. بجانب انك ستستطيع حل المشكلات والاسئله الجديده المتعلقه بالمجال الذي تدرسه, بدلا من ان تكون معرفتك قاصره علي الاسئله الموجوده في الكتاب. في عصر التقدم العلمي والفني والادبي للعرب كان التعلم العميق هو السائد, وبسبب فهمهم القوي لاساسيات العلوم وقتها استطاعوا ان يفتحوا مجالات جديده في شتي العلوم والفنون.

ماذا افعل اذا؟؟
قبل تعلم اي علم, تعلم كيف تتعلم, الفهم العميق للعلوم الاساسيه التي يقوم عليها مجالك سيكون مدخلك لتتميز وتبدع اشياء لم يفكر فيها احد من قبلك, لانك تفهم الاساسيات التي تحكم هذا العلم.....انصحك شخصيا بقراءة مقالات كال نيوبورت علي موقعه فستجد لديه قسم كامل في مدونته عن تقنيات التعلم العميق, يمكنك زيارتها من خلال هذا الرابط
https://www.scotthyoung.com/blog/category/themes/learning/

مصدر الموضوع:
https://www.scotthyoung.com/blog/2016/04/12/no-hard-subjects/

التعليقات (1):

Hicham Taib بتاريخ 15/05/2017 الساعة 10:08 ص:
بالتوفيق لك

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.