إذا توقَّفنا قليلاً عن الرَّكض خلف لقمة العيش والسَّعي وراء الكسب المادِّي، لنتأمَّل في الحياة والنَّاس من حولنا، ربما حينها ستبصر قلوبنا التَّائهة وأعيننا التي تعيش في رغد الإبصار أخواتنا وإخوتنا الذين تعوزهم القدرة على رؤية الأزهار التي تزيّن أغصان الأشجار في فصل الرَّبيع.

من هذا المنطلق، أرجو من القائمين على موقع خمسات توفير الآليَّات الملائمة لدعم تلك الفئة المهمّة في المجتمع العربي، والتي أعيدت تسميتها في دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة لتكون "أصحاب الهِمَمْ"، اعترافاً بجهود أصحابها في تحقيق الإنجازات والتغلُّب على جميع التَّحديات في مختلف الميادين.

صحيح أن كثيراً من الخدمات لا يمكن لأصحاب الهمم تقديمها، لكن ذلك لا ينفي قدرتهم على إنجاز بعض الخدمات التي تعتمد على التَّسجيل الصَّوتي مثلاً، طالما أتاح الموقع لهم آليَّات مناسبة وأدوات عمليَّة تسهِّل عليهم التَّواصل مع العملاء، بمساعدة من أفراد أسرهم الذين لن يبخلوا عليهم بالمساعدة اللَّازمة.

فهلَّا نفرش الطريق بالأمل لمن لا يمكنهم رؤية الرَّبيع؟

وتحية للإنسان الجميل الذي ألهمني كتابة هذا المقال.

التعليقات (6)

منذ 10 أيام و13 ساعة
كويس اخي الله يعطيك العافية
منذ 10 أيام و7 ساعات
شكرا لك أخي
منذ 10 أيام و6 ساعات
فعلا، موضوع قليل من ينتبه له.
منذ 9 أيام و16 ساعة
شكراً لكم جميعاً على المداخلات الطيّبة.
منذ 9 أيام وساعتين
فكرة ممتازة، وبالمناسبة هناك بعض من أصحاب الهمم يعملون في موقع خمسات، وأغلب خدماتهم في السوشيال ميديا...
منذ 9 أيام وساعة
خبر جميل يدعو للتَّفاؤل والسُّرور.
ونأمل أن تسعى الإدارة إلى توفير سبل وآليات أكثر نجاعة كي يتسنَّى لأصحاب الهمم العمل بشكل أسهل وأفضل.

أضف تعليق

سجّل دخول لتتمكن من إضافة تعليق على هذا الموضوع.